اتحاد غرب آسيا يوقع إتفاقية تعاون مع رابطة الأكاديمين العرب للتربية البدنية وعلوم الرياضة

معتـز بكر الحارون – المسؤول الاعلامي للاتحاد
الشارقة 7 /2/ 2016
شهد المقر الدائم للاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب آسيا في الشارقة مراسم توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع رابطة الأكاديميين العرب للتربية البدنية وعلوم الرياضة تهدف الى إرساء أسس ودعائم التعاون الاستراتيجي المشترك بينهما في مجال علوم الرياضة والتربية البدنية عامة , وعلوم رياضة المعاقين على وجه الخصوص ، وسعياّ نحو تكامل الجهود وتبادل الخبرات بين الطرفين ، جرت مراسم توقيع الاتفاقية حضور سعادة عبدالعزيز عبدالرحمن النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي ومشاركة الدكتور أحمد سعد الشريف رئيس رابطة الأكاديمين العرب والبروفيسور الدكتور وسام الشيخلي أمين عام الرابطة , وسعادة عبدالرزاق أحمد بني رشيد رئيس إتحاد غرب آسيا ، والدكتور مصباح ابراهيم جعفر الأمين العام للاتحاد.
في البداية رحب سعادة عبدالعزيز النومان في بداية حديثة بالسادة الضيوف متوجها بخالص شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعمه ورعايته اللامحدوده لفئة ذوي الإعاقة من خلال تقديم الدعم المادي واللوجستي ، وأشاد النومان في حديثه بالتطور الملحوظ في المجال الرياضي برياضة المعاقين داخل الدولة مؤكدا بان مثل هذا النوع من الإتفاقيات يخدم مصلحة كل رياضي منتسب إلى رياضة المعاقين مؤكدا دعم مجلس الشارقة الرياضي لتذليل كل العقبات لإستكمال مسيرة النجاح آملا أن يكون مجلس الشارقة الرياضي ضلع أساسي في هذه الإتفاقية التي تخدم اللاعبين من ذوي الإعاقة وأيضا ستخدم مجلس الشارقة الرياضي في العملية الرياضية
وأبدى الدكتور أحمد سعد الشريف رئيس الرابطة سعادته البالغة كأسرة رياضية بتوقيع هذه الإتفاقية حيث أكد أن توجه الرابطة يأتي لعقد شراكات مع جميع المؤسسات الرياضية بالدولة والهدف الرئيسي من الرابطة تقديم الفكر الغير تجاري عن الرياضة والرياضيين مؤكدا أن الرابطة لا تسعى للربح المادي بقدر سعيها لتقديم العمل الأكاديمي كل حسب إختصاصه لترجمتها على ارض الواقع للمؤسسات وتقديم هذا العلم لهم
كما أشاد البروفيسور الدكتور وسام الشيخلي أمين عام رابطة الأكاديميين العرب بدور امارة الشارقة باحتضان المبادرات العلمية الأكاديمية وفق توجهات مدروسة مبنية على تفهم وحرص حكومة امارة الشارقة على دعم هذه المبادرات والتي من شأنها أن ترفع سوية العمل الأكاديمي , مؤكداً استعداد الرابطة على توفير جميع احتياجات اتحاد غرب آسيا من الأكاديميين المتخصصين في مجالات التربية البدنية والرياضة عند اقامة أي دورات تدريبية أو تكوينية للكوادر الفنية والادارية في أي دولة من دول المنطقة والمساعدة في توفير مختلف متطلبات انجاح أي دورة تدريبية أو ورشة عمل بهدف تطوير وتنمية الرياضيين في المنطقة
وقال عبدالرزاق بني رشيد رئيس إتحاد غرب آسيا أن الإتحاد يهدف دائما إلى بناء علاقات متميزة مع كافة اللجان و الهيئات والمؤسسات الرياضية التي تسعى لتقديم افضل ما لديها من تطوير الرياضة وارتقائها إلى مصاف العالمية، لافتاً إلى أن رياضة المعاقين اليوم أصبحت من الرياضات التي لها بصمة واضحة من خلال إنجازات لاعبيها في مختلف الرياضات ، وإنجازاتهم التي فاقت كل التوقعات، لافتاً إلى أن أندية المعاقين بالدولة تقدم أبطالنا الرياضيين، وتوفر البيئة المتميزة لأبنائنا وبناتنا انطلاقا من القائمين على هذه الأنشطة، لأن ابناءنا لديهم لقدرة على العطاء، ورياضة المعاقين حققت انجازات كبيرة على صعيد الألعاب البارالمبية والمشاركات القارية، وهي مثار فخر لنا جميعاً
وأضاف:”: اليوم نوقع مذكرة تعاون مع رابطة الأكاديمين العرب ونأمل في أن يزيد توقيع الاتفاقية من التفاعل والتعاون بين الطرفين، في الفترة المقبلة”.وأن هذه الاتفاقية ستفيد إتحاد غرب آسيا في جوانب كثيرة بحيث يشرف الإتحاد على 12 دولة من دول منطقة غرب آسيا ستستفيد منها من خلال تحويل الخطط المرسومة الى التطبيق على أرض الواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق